أخبار

كورونا يوحّد جوجل و آبل

في الوقت الذي يتفشى فيه وباء كورونا في العالم، والذي اجبر العديد من البلدان الانغلاق على نفسها وفرض حظر التجول لوقف انتشاره و حماية مواطنيها، يبقى السؤال المطروح اليوم الى متى سنبقى على هذا الحال ؟ وإلى حين توصل الاطباء للقاح. ماذا يمكن أن نفعل لنحمي البقية ؟ لهذا تعمل الآن العديد من الشركات, المنظمات و الأفراد على تصورات لعديد الحلول التي قد تساعد على ذلك. يعتمد أحدها على تكثيف المراقبة وذلك بمتابعة كل الأشخاص و دائرة اتصالهم من المحيطين بهم, ثم تنفيذ أقصى عدد من عمليات الفحص عليهم.

من الحلول المقترحة أيضا، توجيه العيون إلى هواتفنا الذكية، هذه التكنولوجيا التي ترافقنا و نحملها دائمًا معنا. كيف يمكن ان نستفيد منها في الحماية من عدوى كورونا ؟ هنا يأتي سبب تعاون شركة جوجل و آبل.

تعاون قوقل و أبل

يهدف هذا التعاون لايجاد حل للوباء او طريقة يمكن بها تقليص انتشاره والحماية منه، هذا من خلال تطوير برنامج مشترك يقوم بمراقبة وتحليل بيانات المستخدمين وذلك بالاعتماد على تقنية البلوتوث لمساعدة الحكومات والوكالات الصحية في السيطرة على انتشار فيروس كورونا.

“ستنشر الشركتان ما يعرف تقنيا باسم “API” و التي تسمح بتبادل البيانات بين أجهزة أندرويد و أيفون من خلال تطبيقات منظمة الصحة العالمية. ”

هذا ما جاء في البيان الصحفي المشترك لاثنين من عمالقة التكنولوجيا خلال شهر مايو.

بعد ذلك، سيقوم كلتاهما بتوفير تطبيقات مشتركة بين النظامين والذي سيتمكننا من مشاركة البيانات فيما بينهما تحت اشراف منظمة الصحة العالمية. كما سيتم نشر تقدم العمل على المشروع بشكل علني للسماح بتحليله من قبل أطراف ثالثة وبالتالي ضمان عدم إمكانية استغلال البيانات في أمور أخرى.

ثمار التعاون بين الشركتين العملاقتين

عندما يكون شخصان قاما بتنزيل التطبيق طوعًا على مقربة من بعضهما البعض، فستتبادل هواتفهما مفاتيح معرف مجهولة عبر Bluetooth LE يتم تحديثها كل 15 دقيقة. في حالة العثور على واحد منهم إيجابي لـ Covid-19 ، يمكنه بعد ذلك إدخال نتائج اختباراته في التطبيق. بموافقته، سيتم إرسال مفاتيح التعريف المجهولة إلى الخادم وتخزينها لمدة 14 يومًا.

و يقوم التطبيق، من جانبه، بتنزيل قائمة مفاتيح الأشخاص المصابين بانتظام، وبالتالي يمكن أن يحذر الشخص إذا كان قد اتصل بأحدهم، دون تحديد هويته من أجل الحفاظ على خصوصية الأفراد. حيث يتم عرض معلومات إضافية حول ما يجب فعله بعد ذلك على التطبيق.

وبهذه الطريقة، يبقى إخفاء هوية الأشخاص محفوظًا ويمكن الكشف عن المخاطر في أسرع وقت ممكن.

الأمر مذهل، ولكن ما زال من السابق لأوانه القول ما إذا كان سيؤدي إلى نتائج ملموسة ،بالإضافة الى نتائج مفيدة.

تساؤلات عديدة …

هناك العديد من الأسئلة العالقة ، كما أشار على سبيل المثال يوم الجمعة رايان كالو ، الباحث في جامعة واشنطن والمرتبط بمركز الإنترنت والمجتمع في ستانفورد ، نقلاً عن وكالة فرانس برس: “إذا كانت (جوجل وأبل )تعتقد أن التتبع الرقمي لجهات الاتصال سيسمح للأشخاص بالتوقف عن التباعد الاجتماعي ، فأنا مشكك في ذلك. ولكن إذا قاموا بإنشاء منصة بحثية للسلطات الصحية ، فقد يكون ذلك مفيدًا “.

سيكون هناك أيضًا مسألة النسبة العالية نسبيًا، في بعض البلدان، للأشخاص الذين لا يستخدمون أو لا يعرفون كيفية استخدام الهاتف الذكي. وسيكون من الضروري أيضًا مراقبة الطبيعة الملزمة أو غير الملزمة لهذا النظام عن كثب.

في الوقت الحالي، يمكن استخدام كل ما تم تقديمه على أساس طوعي. لكن هل سيصبح هذا النوع من الخدمة في النهاية إلزاميًا؟ شاركنا برأيك حول الموضوع في صندوق التعليقات بالأسفل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق